كان في السَّادسة والعشرين عندما أصابته دعوة النبيّ صلى الله عليه وسلم في قلبه: اللهم أعزّ الإسلام بأحبِّ الرجلين إليكَ؛ عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام !
هكذا بدأت الحكاية، دعوةٌ جذبته من ياقة كفره إلى نور الإسلام، وانتشلته من مستنقع الرذيلة إلى قمة الفضيلة   

عندما التقيت عمر بن الخطاب : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارآ ؟!

وحدة SKU: 408
€13٫990 سعر عادي
€12٫591سعر البيع